الجمعة، 22 مارس، 2013

رونالدو يعزز احتمال رحيله عن مدريد


عزز البرتغالي كريستيانو رونالدو الشائعات التي تتحدث عن احتمال رحيله عن ريال مدريد الإسباني الصيف المقبل بقوله إن "أي شيء ممكن".

ويأتي تصريح رونالدو في رده على ما قاله مدير باريس سان جرمان الفرنسي ليوناردو، الذي تحدث عن أن فريقه قادر على إغراء اللاعب البرتغالي للقدوم إليه.
ورد رونالدو (27 عاما) بعد تسجيله ثلاثية في مرمى سلتا فيغو (4-صفر) ضمن كأس ملك إسبانيا على ما قاله ليوناردو: "لن أتحدث الآن عن الفرق الأخرى. أنا مرتبط بعقد وأنا في وضع جيد هنا، لكن في عالم كرة القدم أي شيء ممكن".
واستعاد رونالدو مجددا علاقته الجيدة بجمهور ريال بعد أن رفع الأربعاء الماضي رصيده إلى 174 هدفا في 172 مباراة خاضها بقميص النادي الملكي منذ أن انتقل إليه من مانشستر يونايتد الإنجليزي في صيف 2009.
وتحدث النجم البرتغالي عن هذه المسألة، قائلا: "أشعر أن الجمهور يساندني. أنا مرتاح هنا خصوصا مع الجماهير. هذا الأمر يحفزني، وألعب بشكل أفضل حين أكون متحفزا. الحقيقة تقال: أنا سعيد جدا بالجماهير، ليس اليوم وحسب، بل منذ فترة".
ورد رونالدو الذي بدت الخيبة عليه في زيوريخ بعد تفوق الأرجنتيني ليونيل ميسي عليه وفوزه بالكرة الذهبية للمرة الرابعة، على رأيه بصافرات الاستهجان التي يوجهها جمهور ريال في الآونة الأخيرة لمدرب الفريق البرتغالي جوزيه مورينيو، قائلا: "أعتقد أنه يجب الاكتفاء بهذا القدر. في بعض الأحيان يكون الجمهور أكثر سعادة من أحيان أخرى، لكنه المدرب ويجب احترام قراراته. أطلب من الجمهور أن يساند الفريق والمدرب".
وواصل: "إذا كنا جميعنا متضامنين فيجب أن نفوز بشيء ما. أمامنا مسابقة الكأس ودوري أبطال أوروبا وبإمكاننا أيضا أن نحسن وضعنا في الدوري. بإمكان الموسم أن ينتهي بشكل جيد جدا، وبالتالي على الناس المساعدة وليس الانتقاد. أظهر الناس اعتراضاتهم، ويجب الاكتفاء بهذا القدر. اللاعبون يشعرون بما يحصل وفي بعض الأحيان تؤثر الانتقادات علينا. يجب أن نتعاضد".
ويواجه مورينيو حملة انتقادات كبيرة من جمهور النادي لأن الأخير يتخلف في الدوري بفارق 16 نقطة عن غريمه الأزلي برشلونة المتصدر، كما أنه غير سعيد من قرار المدرب البرتغالي بإبقاء قائد وحارس الفريق إيكر كاسياس على مقاعد الاحتياط في المباراتين الأخيرتين في الدوري.
وغاب المدرب البرتغالي كما جرت العادة عن المؤتمر الصحفي الذي تبع مباراة سلتا فيغو وناب عنه مساعده إيتور كارانكا الذي اعتبر أن مورينيو لا يتخذ قرارته بناء على انتقادات وسائل الإعلام أو الجمهور، مضيفا: "الجمهور يقوم بما يعتقده صحيحا، لكن مورينيو مسؤول عن العمل لاستخلاص الأفضل من ريال مدريد. عندما تكون إلى جانبه تدرك حجم العمل الذي يقوم به".
ورد كارانكا على صفة "الكاذب" التي أطلقتها وسائل الإعلام والجمهور على مورينيو بسبب غيابه عن حفل اختيار أفضل لاعب في العالم الاثنين نتيجة انشغاله، حسبما زعم، بالتحضير لمباراة سلتا فيغو، في حين ذهب لمتابعة مباراة لفريق نجله، قائلا: "قال إن عليه العمل وهذا ما فعله. ذهب لاحقا لمشاهدة نجله. في هذه الحياة ليس هناك أي شيء أجمل من التواجد إلى جانب نجلك بعد أن تنهي واجباتك، وهو أنهاها (أي أنهى التحضير لمباراة سلتا فيغو)".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق